صوت المدونة

الخميس، 1 يوليو، 2010

كنا أذلاء فأعزنا الله بالإسلام .....( رسائل تاريخيه ) / إعادة

"كنا أذلاء فأعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"


امير المؤمنين عمر بن الخطاب





لقاءات .. مؤتمرات .. و اتصالات .. وحوارات كلها نسمع بها الان في النشارات الإخباريه بين رؤساء الدول كالتالي " اجرى الرئيس الفلاني اتصالاً هاتفياً بالرئيس العلاني يبحث فيه الاوضاع و العلاقات المشتركه بين الدولتين " و معظمنا يسمع هذه الاخبار وفي بعض الاوقات عقولنا تسألنا " هما بيقولوا ايه لبعض يعني ؟؟ طيب اما رئيسنا بيكلمهم بيقول ايه ؟ ويا ترى الرؤساء لما بيقعدوا مع بعض بيبقى في رئيس متكبر على التاني نظراً لقوة دولته ؟ يعني ممكن رئيس امريكا يقل ادبه على رئيس الصومال ؟ يعني دا ممكن يحصل ؟!!! " وهكذا ...............



كل دا بيحصل في عقول معظم الناس بس العقل الطبيعي بيبدأ يستنتج ايه اللي ممكن يحصل وايه اللي ممكن ما يحصلش و ممكن الإستنتاج في الاخر يطلع صح بس احتمال تختلف الطرق او الصور بتاعت الفعل و الإستنتاجات دي كلها بتيجي عن طريق الواقع يعني زي ما انا قولت اكيد معظمنا بيستنتج و استنتاجه يعتبر في شئ كبيره من الصحه نظراً للأدله الواقعه فمثلاً : نستنتج ان رئيس امريكا وهى اقوى دوله على العالم ممكن يكون بيتعالى على بعض رؤساء الدول الصغرى او " المتخلفه " كما يسمونها كمعظم دول إفريقيا وهذا الإستنتاج مبني على ادله واقعيه كما قولنا و من الممكن ان تكون هذه الادله او الحوار العقلي كالتالي" اصل امريكا اكبر دوله فطبيعي رئيسها يتأمر و كمان يعني لو هو عمل حاجه مع اي رئيس هفأ و بلده تعبانه ايه اللي حيحصل يعني ؟؟ حيبلغ البوليس ولا يشتكي للست الحاجه كوندليزا "وهذا كلام واقعي مش نظري ولاحاجه واعتقد اننا كلنا عارفين ان القواعد والقوانين المكتوبه والمعاهدات كله كلام على الفاضي بيطبق على الضعيف فقط ودا مش كلامي كلام التاريخ و رجال السياسه ...........



طيب اوك يعني انت بتقول الكلام دا ليه ؟ ... انا عارف انكوا ممكن تكونوا عارفينه و مش جديد بس في حاجه هل احنا علطول كدا ؟ يعني احنا كدول عربيه علطول حكامنا بيبقوا ضعاف نظراً لضعف دولهم برده ... علطول يعني لما بيتكلموا مع حكام الدول القويه بيبقى زي اللي بيشتحتوا او يستسمحوا ودا مش علشان احنا دول عربيه بس علشان دول ضعيفه بس السؤال هو احنا كنا كدا ؟ عمرنا ما كنا اقوياء ؟ ..... واحد يرد عليا " لا يا عم كنا امال ايه دا احنا الفراعه 7 تلاف سنه حضاره و لا انت مش فاكر الدوله الإسلاميه دا احنا كنا اسياد العالم يا عم انت بينك حمار ولا فاهم حاجه ال كنا ولا مكناش غور ياض من هنا ....." ماشي يا سيدي الله يسامحك راجل زوق صحيح يعني .........




ماعلينا فعلاً كلامك صح كنا فراعنه و كنا دوله إسلاميه و كنا من كبار دول العالم و هذا لا خلاف عليه ولكن يبقى السؤال طيب ساعتها برده كان الحكام لما بيتقابلوا بيقولوا ايه لبعض ؟ الرسائل اللي بتتبعت من ملك لأخر بيكون فيها ايه ؟؟ نفس الاسئله وبرده نفس الإستنتاجات بس الاحداث لا تظهر حقيقتها و ما يجري بها إلا بعد مرور سنين كما يحدث في التاريخ بعد الحدث بعده اعوام نعرف ما كان مقصود بهذا العمل ولماذا تم بهذه الطريقه وما كان نية فاعله و لذلك ففي عصرنا الحالي لن نكتشف من خبايا و ضروب الاحداث إلا القليل وإنما سيكتشفها و القادمون بعدنا ولكن دورنا الان ان نتعرف على من عبر و غظه الاحداث الماضيه لعلنا نتعلم منها ..........



و قد ظهرت بعض الإستفسارات و الإجابات التي كانت تطرح في العصور الماضيه فظهرت حقائق حكم محمد علي باشا و حتى قبل ذلك ظهر اسباب تدخل الدول الاوروبيه في بعض القرارت فعلمنا بعد ذلك انها لكي تحتل بلد معين و حتى ايام العرب ايضاً ظهر لنا منها عن ابو جهل وكيف انه كان يعرف ان الرسول على حق ولكن المسأله مجرد عناد بين قبيلتين و في تلك الاوقات ما كان احد يعلم هذه الحقائق فقد كانت اسرار ومن احدى هذه الحقائق والاسرار في وقتها كانت الرسائل التي كانت بين ملوك اوروبا وملوك المسلمين و لقد اكتشفت بعد ذلك وتم نشر بعض هذه الرسائل في كتاب " العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى " لمؤلفه المؤرخ الإنجليزي جون دوانبورت و كانت الرساله الاولى من ملك إنجلترا و السويد و النرويج إلى الخليفه هشام الثالث في الأندلس و كانت الرساله على النحو التالي ::


*******
إلى صاحب العظمة / خليفة المسلمين / هشام الثالث جليل المقام


من جورج الثاني ملك إنكلترا والغال والسويد والنروج إلى الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة هشام الثالث جليل المقام.......


تعظيم والتوقير، فقد سمعنا عن الرقيّ العظيم الذي تتمتع بفيضه الضافي معاهد العلم والصناعات في بلادكم العامرة، فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يحيط بها الجهل من أربعة أركانها. وقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة دوبانت على رأس بعثة من بنات أشراف الإنكليز، لتتشرف بلثم أهداب العرش والتماس العطف، وتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم وفي حماية الحاشية الكريمة، والحدب من قبل اللواتي سوف يقمن على تعليمهن، وقد أرفقت الأميرة الصغيرة بهدية متواضعة لمقامكم الجليل، أرجو التكرم بقبولها، مع التعظيم والحب الخالص.


من خادمكم المطيع


جورج. م . أ


*******


اضغط على الصورة للتكبير


وكانت الرساله الثانيه وهى رد الخليفه هشام الثالث على جورج الثاني و كان نص الرساله ::


*******


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه سيد المرسلين وبعد:


إلى ملك إنكلترا وايكوسيا واسكندنافيا الأجلّاطلعت على التماسكم، فوافقت على طلبكم بعد استشارة من يعنيهم الأمر من أرباب الشأن، وعليه نعلمكم أنه سوف ينفق على هذه البعثة من بيت مال المسلمين، دلالة على مودتنا لشخصكم الملكي. أما هديتكم فقد تلقيتها بسرور زائد، وبالمقابل أبعث إليكم بغالي الطنافس الأندلسية، وهي من صنع أبنائنا، هدية لحضرتكم، وفيها المغزى الكافي للتدليل على التفاتتنا ومحبتنا، والسلام.


خليفة رسول الله في ديار الأندلس


هشام الثالث


*******

اضغط على الصورة للتكبير




هكذا كانت الرسالتين بين الخليفه هشام الثالث و ملك انجلترا ولن اعلق عليهما الان بإستفاضه نظراً لوجود رسائل اخرى سيتم الحديث عنها في المرات القادمه بإذن الله ولكن كل ما استطيع قوله الان وهو ما يخلص ما اريد قول امير المؤمنين عمر بن الخطاب " كنا أذلاء فأعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله " ......... انتظرونا في المرات القادمه والله المستعان .





مراجع المقال ومصادره :


1/ العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى ، للمؤرخ الإنجليزي جون داونبورت.


2/ تاريخ سوريا، للكاتب السوري نادرالعطار.


3/ صحيفة صنداي تايمز 22/10/1978 نقلاً عن كتاب ( TheTatars Khan`s English) للمؤرخ الإنجليزي الخبير بشؤون القرن الثالث عشر الميلادي (Gabriel Rany).


4/ مقاله للكاتب ابراهيم الشيخ .... هنا .