صوت المدونة

الأربعاء، 24 يونيو، 2009

الحلقة الرابعة ..... ابوجهل 2009





سبنا أبو جهل وإبليس وهم دايخين في الشارع بعد ما عربية إبليس اتسرقت .. إبليس هيتجنن لإنه مش عارف يتصرف أو يتصل بأصحابه لإن الموبيل عطلان .. أبوجهل مابين انه فرحان جدا بأخلاق المسلمين البايظة .. وبين انه متضايق عشان حركة العربية


إبليس مش عارف يتصرف .. الشباب حسوا ان فيه مشكلة .. توجهوا لمساعدتهم




واحد (يوجه الحديث لأبو جهل) – خير ان شاء الله يا حاج .. فيه حاجة ؟؟


أبوجهل – العربية اتسرقت .. أنا مش عارف ايه اللي بيحصل في البلد دي


واحد ( يحس بلكنة غريبة في كلام أبو جهل .. يفتكره سايح ) – لامؤاخذة يا حاج والله .. حاجة تكسف .. حضرتك بس اتفضل معانا نصلي سوا .. ونحاول نتصرف بعد الصلاة ان شاء الله .. اتفضل اتفضل


بقية الشباب – أيوه .. نصلي سوا وربنا يحلها ان شاء الله


أبو جهل ( يبص لإبليس ) – لأ .. أصل .. يعنيييييييي


إبليس يختفي فجأة .. فص ملح وداب .. وأبو جهل يلاقي نفسه مدفوع دفعا للجامع .. يدخل مع الشباب .. ويروح على الحمام فرارا من الصلاة .. لحد ما الصلاة تخلص


واحد من الشباب .. يسلم على أبو جهل بعد الصلاة – تقبل الله يا حاج .. أمال فين الأستاذ اللي كان مع حضرتك ؟؟


أبو جهل – ده صلى وطلع على طول بعد الصلاة .. موضوع العربية شاغله أوي


واحد تاني – ولا يهمك .. إن شاء الله نتصرف .. ياللا بينا


أبو جهل يدور على حذائه .. يدور .. يدور .. يدور .. حزروووووووووا حصل إيه .. أيوه بالضبط كده .. مع الأسف الشديد .. جزمته اتسرقت .. إخص على كده


أبو جهل – إيه يابني ده .. معقول الجزمة تتسرق في الجامع ؟؟ .. معقول ؟؟ هم المسلمين دلوقت بقوا كلهم كده ؟؟




الشباب في نص هدومهم .. واحد منهم يتطوع بحذائه عشان الراجل الغريب


معلش والله يا حاج .. مش عارفين نقولك ايه .. للأسف بعض الناس بتسيء للإسلام جدا .. ربنا ينتقم منهم .. اتفضل حضرتك .. البس الجزمة دي وان شاء الله تطلع على مقاسك




أبو جهل ياخد الحذاء وهو مضطر .. يلبسه ويطلع .. ياخد إبليس على جنب ويمسك فيه




أبو جهل – وكمان يسرقوا جزمتي .. لااااااا .. ده انت زودتها أوي


إبليس – معلش .. جت فيك يا عمور .. أصل جزمتك غالية .. لقطة بقى .. هههههههه .. انت عارف .. أنا حرّمت ناس كتير أوي يخشوا الجوامع بسبب المواضيع دي .. واللي بيصلي مابقاش عارف يركز في الصلاة وللا يبص على الجزمة


أبو جهل – المهم .. هنعمل إيه دلوقت في موضوع العربية


إبليس – أمرنا لله بقى .. نشوف الشباب دول يساعدونا


يوجه كلامه للشباب – نروح نبلغ البوليس .. وللا نعمل ايه في موضوع العربية ده ؟؟


واحد من أهل المنطقة – إزاي بقى .. ده انتم ضيوفنا .. سيبنا احنا نتصرف ونجيب العيال اللي سرقوا العربية دول من تحت الأرض


شوية كده .. ويظهر واحد معلم كبير من أهل المنطقة .. ومعاه عيلين .. ينزل فيهم ضرب




المعلم – فين ياد انت وهو الوله زقزوق


ولد منهم – آآآآي .. والله ما عرف يا معلم .. آآآآآآآآآي .. قفايا ورم حرام عليك


المعلم – اوع تكون فاكر نفسك عند الحكومة وهنطبطب عليك .. ده انا هاعلقك هنا لو ما جبتليش الواد ده في ساعة تاريخه


الولد – آآآآآىي .. حاضر يا معلم .. هاجيبه .. هاجيبه




إبليس لإبو جهل – يا نهار اسود .. زقزوق ؟؟


إبو جهل – انت تعرفه ؟


إبليس – أيوه .. ماهو ده صاحبي اللي كنت جاي له


أبو جهل – أيوه .. كده صح .. ماهو انت هتعرف مين غيره ؟؟ .. بس برافو عليك .. عرفت تربي


أبليس – أربي .. ده انا هاديله جـِـزا .. مالقاش غير عربيتي يسرقها


إبو جهل – عشان تحرم تسلط اصحابك على جزمتي


شوية كده وتظهر العربية .. والمعلم الكبير يعتذر لإبليس




المعلم – لا مؤاخذة ياباشا .. عربية سعادتك سليمة اهي .. والواد زقزوق تاويناه .. وآخر مرة ياباشا


إبليس – شكرا يا معلم .. أنا مش عارف من غيرك كنت هاعمل ايه




ينطلق إبليس وأبو جهل بالعربية .. فجأة أبو جهل يحس بآلام شديدة في بطنه




أبو جهل – بطني .. آآآآآآه .. إلحقني يا إبليس .. مغص جامد أوي


إبليس – سلامتك يا أبا الحكم .. مالك .. فيه إيه ؟؟


أبو جهل – سكاكين بتقطع في بطني .. ألم رهيب


إبليس – طيب .. نطلع على المستشفى حالا


يطلعوا على مستشفى خاص جدا .. جدا .. جدا .. واستثماري جدا .. جدا .. جدا


يدخلوا المستشفى .. الممرضات في الاستقبال يلمحوا شكل أبو جهل .. باين طبعا انه سايح .. كله يقوم يعرض خدماته


مناظر الممرضات في الاستقبال خلت أبو جهل ينسى اللي هو فيه .. أشد من أي مسكن آلام .. بقى ماشي عينيه في وسط راسه


أبو جهل لإبليس – ايه ده يا إبليس .. انت متأكد ان احنا في مستشفى مش في زأططة


إبليس – وطي صوتك ماتفضحناش .. هو الطب الحديث كده .. العلاج من أول نظرة


أبو جهل – بقى كده .. والله انت ميه ميه .. طب خلينا نشوف شغلنا احسن أنا حاسس ان روحي هتطلع


يتجهوا للدكتور .. إبليس يشرح له الموقف .. الدكتور يأمر بتحويل أبو جهل عشان يعمل رسم قلب




إبليس – رسم قلب إيه يا دكتور .. الراجل بطنه واجعاه .. مش قلبه


الدكتور – انت هتعلمني شغلي . ما تيجي تكشف انت وبلاش انا .. لو سمحت اتفضل انت بره .. يا سوسو .. خدي الأستاذ عشان رسم القلب


سوسو لأبو جهل – اتفدّل يا أستاذ .. بسيتة خالس .. جاست فايف مينيتس


يمشي معاها أبو جهل زي المسحور .. معقول سوسو دي هي اللي هتعمل له رسم القلب .. ايه الهنا ده .. رسم قلب رسم قلب .. بس نعيش


تدخل سوسو وأبو جهل غرفة رسم القلب .. أبو جهل ينام على السرير .. يغمض عينيه وهو في قمة السعادة


سوسو تنادي على زميلتها – يا حفيظة .. حفيظة .. تعالى عشان تعملي رسم القلب للأستاذ


تلتفت لأبو جهل بابتسامة رائعة – سوري سير .. سي يو


وفي لحظة يلاقي أبو جهل نفسه مع الست حفيظة الحكيمة .. ذات السبعين ربيعا .. تقبض عليه بإحكام وتلف حوالية أسلاك الجهاز .. يفقد أبو جهل النطق .. والسمع .. والبصر .. ويروح في غيبوبة عميقة


يفيق على إيد خشنة تهزه بعنف - خلاص يا حاج .. اتفضل قوم


أبو جهل ( فزعا ) – فيه إيه .. فيه إيه ؟؟


حفيظة – اتفضل على الانتظار .. رسم القلب خلص


يطلع أبو جهل .. يلاقي الدكتور بيتكلم مع إبليس .. وإبليس مكشر خالص


الدكتور – زي ما بقول لك كده .. ورم في الكلية اليسرى .. لازم تتشال حالا


إبليس – كده ؟؟ .. يشيل الكلية مرة واحدة ؟؟


الدكتور – اطمن خالص ..هو حالته خطيرة .. بس الموضوع أندر كونترول .. ما تقلقش خالص سعادتك .. هو البيه هيدفع بالدولار وللا بالمصري


إبليس – اللي تشوفه سيادتك .. بس الله يخليك .. الراجل ده أمانة في رقبتي .. ولازم أرجعه لأهله صاغ سليم


الدكتور – لا .. لا .. اطمن خالص .. العملية مش هتاخد كتير




ابليس يقعد في الانتظار .. وأبو جهل في غرفة العمليات .. شوية كده وييجي له واحد .. شكله مش غريب .. إبليس شافه فين .. فين .. مش فاكر




الواحد – لامؤاخذة .. مش سعادتك برضه الأستاذ إبليس


إبليس – أيو ه يا بني .. انت تعرفني ؟


الواحد – أيوه .. أنا شيطان من شياطين الإنس .. باشتغل هنا .. اتشرفنا يا فندم


إبليس – أهلا وسهلا .. طيب ياريت توصي الناس اللي هنا عليا .. احسن معايا ضيف هنا وبيعمل عملية


الواحد – ما هو انا جاي لك عشان كده


إبليس – عشان كده .. ليه ؟؟


الواحد – الحكاية بصراحة إن صاحبك سليم .. وما عندوش حاجة .. هو بس صباعه كان مدوحس


إبليس – أمال ايه حكاية الكلية والعملية .. إيه الحكاية ؟


الواحد – حوارات كلها من الآخر كده .. الدكتور ده متفق مع واحد عايز يعمل زرع كلية وهيسرق كلية صاحبك ويبيعهاله بخمسين ألف جنيه .. لولا اني شفتك وعرفت انه صاحبك كنت سبته يسرقه .. ماهو انا اللي باظبط له الحاجات دي .. تربيتك يا باشا


إبليس – الله يخرب بيوتكو .. يا مجرمين .. يا نصابين .. يا فجرة




يقوم إبليس ويخبط على الدكتور .. يطلع الدكتور .. إبليس يمسك فيه .. ويخشوا في حوارات طويلة لحد ما يسيب أبو جهل .. مقابل انه يدفع تمن الكشف ورسم القلب وأجرة طبيب التخدير وحجرين معسل عشان يعدل مزاج الدكتور .. بسيطة خالص عشر تلاف جنيه بس .. يدفعهم إبليس وهو صاغر .. تلاميذه بقى .. هيكسفهم ؟؟


يطلعوا بره المستشفى .. إبليس يحكي لأبو جهل الحكاية .. أبو جهل يموت على نفسه من الضحك .. ويسأل إبليس




أبو جهل – بس قوللي .. الجماعة دول مسلمين برضه ؟


إبليس – أيوه .. ماهم كاتبين في مدخل المستشفى .. لا إله إلا الله


أبوجهل – آه .. آه .. مادام مكتوب عليها .. يبقوا أكيد مسلمين


إبليس – طيب أنا بقى هانسيك كل القرف اللي شفته اليومين دول .. وهاعيشك في جو ميه ميه .. هتنسى نفسك


أبوجهل – آه .. تعال نروح زأططة .. انت مش قلت لي هاخليك تلعب ؟؟


إبليس – لا ياراجل .. زأططة إيه وبتاع ايه .. احنا هنروح نسهر النهارده سهرة حكاية .. البلد كلها بتسهر اليوم ده .. بمناسبة الكريسماس


إبو جهل – الكريسماس .. بس ده مش عيد المسلمين


إبليس – وماله .. بس أنا علمتهم يحتفلوا بيه كل سنة .. لغاية ما بقت عادة عندهم .. ويشربوا ويرقصوا .. وووووو يهيسوا


أبو جهل – لا لا ياراجل .. معقول ؟


إبليس – طب انت هتشوف بنفسك .. أدي احنا وصلنا أهو




يدخلوا قاعة الاحتفال .. فندق عشر نجوم .. كل نجم انقح من اللي جنبه .. نجوم ايه بقى .. ولا نجوم هوليود .. أبو جهل يفرك عينيه بشدة .. أنا في حلم وللا في علم .. رقص وهيصة وسكر ومسخرة .. مش ممكن .. مش ممكن .. أبو جهل شرِب وهيّص ورَقَص .. وفجأة .. النور انطفى .. وبدأ يسمع همهمات غريبة حواليه




أبو جهل – إيه ده يا إبليس .. كبسة دي وللا إيه ؟


أبليس – لا .. دي بقى أحلى لحظة في الليلة كلها .. النور بينطفي وكل واحد هو ونصيبه


أبو جهل – يعني إيه هو ونصيبه


إبليس – دلوقت تشوف




فجأة أبو جهل لقى إيدين رقيقة تتلف حوالين رقبته .. وواحدة بتكلمه بهمسات حالمة .. دارت رأسه .. وكان هيقع على الأرض لولا إنه وقع بين إيديها .. استرخى وهو بيحلم أحلام سعيدة جدا .. ياترى دي كانت الشقرا اللي جنبه .. وللا اللي لابسة فستان ازرق ؟؟


وفجأة .. رجع النور .. ابتسم ابتسامة رقيقة .. وفتح عينيه عشان يشوف هو بين إيدين مين .. يا سلاااااااااااااام .. مين ؟؟ .. حفيظااااااااااااااا .. لااااااااااااء .. الحقونيييييييييي .. هي حفيظة بتاعة مستشفى الحرامية .. الله يخرب بيتك يا إبليس الـ ...... جري من بين إيديها فزعا .. وخد إبليس وطلعوا جري


الجرسون مستنيهم على الباب – الحساب يا حضرات


إبليس – معلش يا بو جهل حاسب انت عشان صرفت الكاش اللي معايا في المستشفى


إبو جهل – أوي أوي


يمد إيده في جيبه .. المحفظة .. المحفظة .. المحفظاااااا .. اتسرقت يا إبليس .. اتنشلت .. كده برضه يا حفيظة .. وآدي آخرة اللي يمشى ورا الشيطان


هيتبع .. مش هيتبع .. هيتبع .. مش هيتبع .. ههههههههه .. تحياتي




بقلم الكاتب/ محمد عبد السلام


*********************


ملحوظه : اي توجهات سياسيه او اراء عن اشخاص بعينها في الواقع هى تمثل فقط و جهة نظر و رأي الكاتب و ليست وبالضروره وجهة نظر المدونه

السبت، 20 يونيو، 2009

ويل ٌ لمن تحكمه العواطف ..!





ما اشبه الليله بالبارحه ، نفس الصرخه و نفس الوجوه و تلك الدموع التي رأيتها بعد مباراه مصر و ايطاليا و من قبل مباراه مصر و البرازيل ، هى نفس المشاعر التي رأيتها بعد كأس الامم الافريقيه 2008 لا تختلف ابداً ، و ربما يعتقد الناظر إلى الامر من الوهله الاولى انه شئ لا يوجد اجمل منه ، فنحن المصريين نحب الفرحه و بتجمعنا مباراه كوره قدم و كمان بتزيد الوطنيه و الحب و الانتماء مع خلفيه لاغنيه شاديه ( ماشفش الولاد ... السمر الشداد ،، اصله معداااش على مصر ) و الحب الوطن يعتصر القلب و قد ايه احنا شعب طيب جداً بنحب بلدنا ....


ليس منطقياً ان اقول مثلاً اني لم افرح بما فعلته مصر في هذه المباراه او التي قبلها و لكن و برغم كل هذا إلا اني ارى ان هناك مشكله لابد و ان ندركها اولاً ، و كما قلت يُعتقد ان الامر جيد للوهله الاولى و لكن في رأيي ان المشكله و التي هى في كثير من الاحيان تكون ملونه و لها طلاء جميل الا و هى الفرحه و الابتسامه ، هى العاطفه الغاشمه ، هى العاطفه التي تغطي على العقل ، هى العاطفه التي تجلنا نفرح دون حساب و ايضاً نحزن دون اي حساب ...... و يالا الشقاء من هذا الحال ...


بالامس كانت الافراح إلى السماء فنسى المريض مرضه و المهموم همومه و تصالح المتخاصمين و تزوج المخطوبين و نجح الراسبين و تفوق الخائبين ، و كان حسن شحاته الرجل الهمام الذي يعرف كيف تأكل الكتف و مين تهزم بطله العالم و هو بحق رجل محنك في إداره المباريات و رؤيه الاوضاع في الملعب ناهيك عن التغيرات بنزول لاعيبه اكفاء اصحاب المهمات الصعبه و اما عن "السد العالي" و الذي بحق اعترفت به كل صحف العالم و المدرب الايطالي المخضرم مارشيلو ليبي و كان ولا اروع ...... هذا ما سمعته بالامس ، و لكن يبقى السؤال هل هذا رأي حقيقي نابع عن رؤيه موضوعيه و عقليه و قابل للدراسه و للفهم ؟؟؟ ام هو مجرد رد فعل عاطفي جارف من تأثير الفرحه ؟؟


و ربما يسأل شخص نفسه و ما الفرق ؟ المهم اننا فرحانين و الناس سعيده !!! ، كما قلت يهيئ للناظر ان الامر طبيعي ولا شئ فيه ، و لكن يا عزيزي هذه الفرحه و السعاده ناتجه عن تفكير خاطئ و هو نفس التفكير الذي بعد ايام ربما يقودك إلى حزن رهيب و اكتئاب في بعض الاحيان ، لان الموضوع و بكل بساطه و للأسف مبنى على انفعال عاطفي بحت و ليس للعقل دور فيه ، و الدليل على ذلك اننا نحكم على الشخص بصفات متناقضه في وقت قصير ، فليس من المنطقي ان احكم على شخص انه ذكي بل و ذكي جداً و بعد يومين او ثلاثه ايام احكم عليه بانه غبي بل و غبي جداً ، كيف هذا ؟؟ هل ذلك معقول ؟


فكيف يكون حسن شحاته على سبيل المثال مدرب عظيم يفهم كيف يدير و كيف يقود في عام 2006 و بعد انتهاء البطوله و انتهاء الفرحه العارمه العاطفيه ، يلعب نفس المنتخب بنفس اللاعبين و تحت قياده نفس المدرب بعض المباريات الوديه و بعض المباريات متفرقه هنا و هناك و يتعادل في مباراه و يهزم في الاخرى و يقدم اداء سيئاً و العجيب هنا ان يأتي نفس الاشخاص ربما في نفس الاماكن و تأتي الاراء بان الكابتن حسن شحاته لا يعرف كيف يدير المباراه فمثلاً لما انزل فلان بدلا من علان في هذا التوقيت ؟!! يا له من غباء ، في رأيي لابد من تغيره فهذا منتهى الخطأ في الابقاء عليه فهو قدم كل ما لديه و عمل انجاز و كنا في بلدنا و الحمد لله فليرحل ( و ياخد القرشين بتوعه ) ، و الحضري ده لا يسطيع ان يحرس مرمى الحاره فكيف ان يكون في المنتخب ، لا ليس هذا الحضري الذي كان في بطوله 2006 و ايضاً انظره إلى وزنه فلقد زاد و انظر كيف يصد الكره ( ده و لا جون ناشئ يعمل كده ) انا شايف المفروض بقى وجوه جديده .


الرأي معاكس تماماً فما كان خبيراً اصبح جاهلاً لا يفهم و من كان ماهراً اصبح سئ ، تغير الشخص في هذه المده و بهذه الحده ؟!! ، ذلك لان الحكم للأسف كان ناتج عن انفعال عاطفي و ليس عن اعمال عقل و رؤيه موضوعيه و لك انت تطبق هذه القاعده على كل المواقف فهذا ايضاً و بنفس الكلام و كأن الشريط يعيد نفسه ، ما حدث بعد ذلك في عام 2008 من انتقادات فظيعه قبل البطوله و مدح فظيع ايضاً بعد البطوله و ها هى فصول القصه المكرره انقاد فظيع قبل كأس القارات و مدح فظيع ايضاً مع كأس القارات ....... لا اقول لا تنتقدوا ولا تمدحوا فقط نريد تحجيم العواطف بعض الشئ و ابداء الرأي بشئ من الموضوعيه و بناء على دراسات و منطق .


- اكرر السؤال ما المشكله من ان تكون الاحكام عاطفيه ؟


الاجابه ، اننا نخطأ تقدير الاخطاء و الحكم على الاشياء و العاطفه غالباً ما تميل إلى تحميل الاشخاص مسؤليه كل شئ و حصر المشكله في شخص واحد فقط فإذا ما ذهب هذا الشخص حلت المشكله ، فمثلاً في رأيي ان ما حدث في مباريات مصر مع البرازيل و ايطاليا جيد جداً و شئ مشرف و لكن يجب الا ننسى انه و للأسف شئ استثنائي و ليست هذه هى القاعده ، لان نظام الرياضه في مصر حتى الان لا يعتمد على العلم ، فهو مجرد موهبه على بعض من الخبره و دعاء المصريين و اغنيه و طنيه و الحمد لله ، فلدينا شئ يسمى بـ( التوليفه ) و الموضوع ده بيجيب معانا في اوقات كتير و ربنا بيسهلها و لكن لا يمكن ان يكون قاعده لان و لمن يعرف في كره القدم قليلاً هذا ما حدث تماماً مع السنغال عندما تأهلت لكأس العالم ، فهو مجرد استثناء و الفرق الاوربيه الكبيره تعلم ذلك تماماً وتعلم انا ما نحن عليه ليس نابعاً عن سياسه رياضيه معينه منظمه وهذا اول ثمارها للأسف لا ، و هذا باعتراف بعض المحللين بان هذا الجيل مثلاً من فريق كره القدم إن لم يستطيع ان يتأهل لكأس العالم لن نسطيع الوصول لعشرات السنوات ، فقط لان التوليفه ربما لا تتكر ثانياً .




عناوين تقرأها قريباً :


* الارسنال مهتم بشراء الحضري .


* بعد تلقين الفراعنه درساً قاسياً لكاكا و رفقائه ، ريال مدريد يفكر في شوقي .


* ابو تريكه على اعتاب مانشتر يونايد .


* تشيلسي بعد التدهور المستمر مع اعظم مدربي العالم يضع شحاته في اولوياته .

الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

التايمز البريطانية : ابو تريكه ربما كان على الأرجح واحدا من أعظم لاعبي كرة القدم فى التاريخ




He is possibly the greatest footballer in the history of the world with a bachelor's diploma in philosophy hanging on the wall of his sitting room. He is arguably the best footballer on Earth not plying his trade in Europe or South America. And yesterday in Bloemfontein, South Africa, he was without doubt the best player on the pitch.



"وربما كان أعظم لاعب في تاريخ العالم مع شهادة البكالوريوس في الفلسفة معلقة على جدار غرفة الجلوس بمنزله. يمكن القول انه أفضل لاعب كرة قدم على الأرض لم يلعب في أوروبا أو أمريكا الجنوبية. وامس في بلومفونتين ، جنوب أفريقيا ، كان بلا شك افضل لاعب على أرض الملعب "


Mohamed Aboutrika, right, the Egypt midfield player, defies convention, and not just because he put his studies ahead of his football for most of his life (he only really hit the big time at 25, when he joined Al-Ahly, of Egypt). At a time when most of the world's players dream of a lucrative move to Europe's big leagues, he has always said no.



"محمد ابو تريكه ، لاعب خط الوسط في مصر، وضع دراسته أمام كرة القدم لفترة طويلة من حياته، قبل أن ينتقل إلى الأهلي وهو في سن25 من عمره . في وقت كانت فيه معظم اللاعبين في العالم يحلمون بفرصه اللعب في بطولات الدوري الكبرى في اوروبا ، و لكنة كسر القاعده بقوله ( ليس دائماً ) "


His critics will probably say that he's the quintessential big fish in a small pond and that helping Egypt to become African champions twice and guiding Al-Ahly to three African Champions League crowns are tinpot achievements because he “hasn't done it” against the best in the world. Well, he “did it” against Kaká and Co yesterday in Brazil's 4-3 victory. And on Thursday he'll have a chance to “do it” against the world champions, Italy.



"من المحتمل ان منتقديه يقولون انه سمكة كبيرة في حوض صغير ، وذلك لمساعدة مصر لتصبح بطل افريقيا مرتين وقياده الاهلي للفوز بدوري أبطال أفريقيا ثلاث مرات و هذه الانجازات بسيطه نظراً لانه لم يفعل ذلك امام افضل المنافسين على العالم ، لكنة الان فعلها امام كاكا و رفاقه امس عند فوز البرازيل 4 - 3 . و يوم الخميس سيكون له فرصه لذلك ضد ابطال العالم ، ايطاليا "



But the question remains: does staying in Egypt make him gutless and unambitious because he won't measure himself against the world's best on a regular basis? Or, in fact, should he be admired for remaining loyal to his homeland, simply being happy with what he has achieved and not feeling the need to chase the glamour and millions of the Premier League or La Liga?



" ولكن يبقى السؤال : هل البقاء في مصر افقده الشجاعه و الطموح لانه لن يقيس نفسه ضد الأفضل في العالم؟!! ام في الواقع كان ينبغي أن يكون مثار الإعجاب لكونة ظل مخلص لوطنه ، ببساطة سعيد بما أنجز ، وعدم الشعور بالحاجة إلى الجري وراء اغراء الملايين من الدوري الإنجليزي أو الدوري الاسباني . "



Did Howard Webb have his Horacio Elizondo moment in the dying seconds of the Brazil v Egypt game? Elizondo, you may recall, was the Argentine referee who sent off Zinédine Zidane for his head-butt on Marco Materazzi in the 2006 World Cup final.



While the decision was correct, because it took place behind him and there was no signal from the assistants, many speculated that Elizondo was alerted to the head-butt by the fourth official, who saw a replay on the pitch-side monitor. Which, of course, would mean that video evidence had been used: a big “no-no” as far as Fifa and Sepp Blatter, its president, are concerned.

" مقارنه بين ما حدث بالامس من الحكم و احتساب ضربه جزاء و بين حكم المباراه النهائيه لكأس العالم 2006 ، في موقعه ضرب زين الدين زيدان للمدافع الايطالي ماتيرازي ، و احتكامه ايضاً للإعاده التليفزيونيه من خلال الحكم الرابع رغم عدم وجود اشاره من المساعدين ، و كان القرار صحيحاً "

But that's the accusation Webb faces after awarding a penalty to Brazil after Ahmed al-Muhamadi, the Egypt defender, handled on the goalline. Webb originally signalled for a corner kick, then, some two minutes later, gave the penalty. Given that his assistant also originally pointed to the corner flag, one can only wonder what prompted Webb's change of heart.

" لكن هذا الاتهام يواجه هذا الحكم بعد ان منح البرازيل ضربه جزاء لما حدث من احمد المحمدي مدافع مصر و التعامل مع الكره على خط المرمى ، و لكن الحكم اشار في الاول الامر إلى ضربه ركنيه و بعد دقيقتين اعطى عقوبه ضربه الجزاء مع النظر إلى ان المساعد في الاصل اشار إلى رايه الركنيه ، هذا يجعل الفرد يتساءل عما دفع الحكم لتغيير موقفه !! "
Hassan Shehata, the Egypt coach, has little doubt. “As far as I am aware there is no rule allowing video evidence,” he said. “We're not contesting the referee's decision but the way it was made. Or maybe the rules have changed and nobody has told us.”

" حسن شحاتة ، المدير الفني لمصر ، ليس لديه أدنى شك . واضاف "على حد علمي لا توجد قاعدة أدلة تسمح بالفيديو". وأضاف "نحن لا نطعن في قرار الحكم ولكن في الطريقة . أو ربما قد تغيرت قواعد اللعبة ولم يقل لنا احد ؟! "

Or maybe Webb heard a little voice in his head. Possibly the voice of the fourth official who took a peek at the TV replay. If that's the case, it's time for Fifa to have a rethink and consider banning monitors from pitch-side. At the very least, it would be a good idea if Webb gave his version of events.

" ربما يكون الحكم سمع صوت في اذنه يشير إلى ضربه الجزاء و ربما يكون هذا الصوت صوت الحكم الرابع الذي احتكم إلى الاعاده التليفزيونيه . إذا كان الامر كذلك فقد حان الوقت ليكون للفيفا إعادة التفكير والنظر في منع المراقبين من جانب الملعب. على أقل تقدير ، وقد يكون فكرة جيدة اذا قدم الحكم روايته للأحداث. "


جابرييل ماركـوتي

ايطالي الجنسيه

و محلل رياضي

المصدر : Times Online



الأربعاء، 10 يونيو، 2009

حوار مع صديقي الملحد : لماذا خلق الله الشر .. ؟؟ ( 5 ) .. مُـعاد




لماذا خلق الله الشر .. ؟؟؟؟

قال صاحبي ساخراً:

كيف تزعمون أن إلهكم كامل ورحمن ورحيم وكريم ورءوف وهو قد خلق كل هذه الشرور في العالم .. المرض والشيخوخة والموت والزلزال والبركان والميكروب والسم والحر والزمهرير وآلام السرطان التي لا تعفى الطفل الوليد ولا الشيخ الطاعن .


إذا كان الله محبة وجمالا وخيرا فكيف يخلق الكراهية والقبح والشر .



والمشكلة التي أثارها صاحبي من المشاكل الأساسية في الفلسفة وقد انقسمت حولها مدارس الفكر واختلفت حولها الآراء .


ونحن نقول أن الله كله رحمة وكله خير وأنه لم يأمر بالشر ولكنه سمح به لحكمة .

{إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون "28" قل أمر ربي بالقسط ، وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد "29" } . 28 الاعراف

الله لا يأمر إلا بالعدل والمحبة والإحسان والعفو والخير وهو لا يرضى إلا بالطيب .


فلماذا ترك الظالم يظلم والقاتل يقتل والسارق يسرق ؟


لأن الله أرادنا أحرارا .. والحرية اقتضت الخطأ ولا معنى للحرية دون أن يكون لنا حق التجربة والخطأ والصواب .. والاختيار الحر بين المعصية والطاعة .


وكان في قدرة الله أن يجعلنا جميعا أخيارا وذلك بأن يقهرنا على الطاعة قهرا وكان ذلك يقتضي أن يسلبنا حرية الاختيار .


وفي دستور الله وسنته أن الحرية مع الألم أكرم للإنسان من العبودية مع السعادة .. ولهذا تركنا نخطيء ونتألم ونتعلم وهذه هي الحكمة في سماحه بالشر .

ومع ذلك فإن النظر المنصف المحايد سوف يكشف لنا أن الخير في الوجود هو القاعدة وأن الشر هو الاستثناء .. فالصحة هي القاعدة والمرض استثناء ونحن نقضي معظم سنوات عمرنا في صحة ولا يزورنا المرض إلا أياما قليلة .. وبالمثل الزلازل هي في مجملها بضع دقائق في عمر الكرة الأرضية الذي يحصى بملايين السنين وكذلك البراكين وكذلك الحروب هي تشنجات قصيرة في حياة الأمم بين فترات سلام طويلة ممتدة .


ثم أننا نرى لكل شيء وجه خير فالمرض يخلف وقاية والألم يربي الصلابة والجلد والتحمل والزلازل تنفس عن الضغط المكبوت في داخل الكرة الأرضية وتحمي القشرة الأرضية من الانفجار وتعيد الجبال إلى أماكنها كأحزمة وثقالات تثبت القشرة الأرضية في مكانها، والبراكين تنفث المعادن والثروات الخبيثة الباطنة وتكسو الأرض بتربة بركانية خصبة .. والحروب تدمج الأمم وتلقح بينها وتجمعها في كتل وأحلاف ثم في عصبة أمم ثم في مجلس أمن هو بمثابة محكمة عالمية للتشاكي والتصالح .. وأعظم الاختراعات خرجت أثناء الحروب .. البنسلين الذرة الصواريخ الطائرات النفاثة كلها خرجت من أتون الحروب .

ومن سم الثعبان يخرج الترياق .


ومن الميكروب نصنع اللقاح .

ولولا أن أجدادنا ماتوا لما كنا الآن في مناصبنا، والشر في الكون كالظل في الصورة إذا اقتربت منه خيل إليك أنه عيب ونقص في الصورة .. ولكن إذا ابتعدت ونظرت إلى الصورة ككل نظرة شاملة اكتشفت أنه ضروري ولا غنى عنه وأنه يؤدي وظيفة جمالية في البناء العام للصورة .

وهل كان يمكننا أن نعرف الصحة لولا المرض .. إن الصحة تظل تاجا على رؤوسنا لا نراه ولا نعرفه إلا حينما نمرض .


وبالمثل ما كان ممكنا أن نعرف الجمال لولا القبح ولا الوضع الطبيعي لولا االشاذ .

ولهذا يقول الفيلسوف أبو حامد الغزالي : إن نقص الكون هو عين كماله مثل اعوجاج القوس هو عين صلاحيته ولو أنه استقام لما رمى .

وظيفة أخرى للمشقات والآلام .. أنها هي التي تفرز الناس وتكشف معادنهم .


لولا المشقة ساد الناس كلهم ... الجود يفقر والإقدام قتال




إنها الامتحان الذي نعرف به أنفسنا .. والابتلاء الذي تتحدد به مراتبنا عند الله .


ثم إن الدنيا كلها ليست سوى فصل واحد من رواية سوف تتعدد فصولها فالموت ليس نهاية القصة ولكن بدايتها .

ولا يجوز أن نحكم على مسرحية من فصل واحد ولا أن نرفض كتابا لأن الصفحة الأولى لم تعجبنا .


الحكم هنا ناقص .

ولا يمكن استطلاع الحكمة كلها إلا في آخر المطاف .. ثم ما هو البديل الذي يتصوره السائل الذي يسخر منا؟!


هل يريد أن يعيش حياة بلا موت بلا مرض بلا شيخوخة بلا نقص بلا عجز بلا قيود بلا أحزان بلا آلام ؟!


هل يطلب كمالا مطلقا؟!


ولكن الكمال المطلق لله .


والكامل واحد لا يتعدد .. ولماذا يتعدد .. وماذا ينقصه ليجده في واحد آخر غيره؟!

معنى هذا أن صاحبنا لن يرضيه إلا أن يكون هو الله ذاته وهو التطاول بعينه .

ودعونا نسخر منه بدورنا .. هو وأمثاله ممن لا يعجبهم شيء .


هؤلاء الذين يريدونها جنة .. ماذا فعلوا ليستحقونها جنة ؟


وماذا قدم صاحبنا للإنسانية ليجعل من نفسه الله الواحد القهار الذي يقول للشيء كن فيكون .

إن جدتي أكثر ذكاء من الأستاذ الدكتور المتخرج من فرنسا حينما تقول في بساطة:


"خير من الله شر من نفوسنا"



انها كلمات قليلة ولكنها تلخيص أمين للمشكلة كلها .. فالله أرسل الرياح وأجرى النهر ولكن ربان السفينة الجشع ملأ سفينته بالناس والبضائع بأكثر مما تحتمل فغرقت فمضى يسب الله والقدر .. وما ذنب الله؟! .. الله أرسل الرياح رخاء وأجرى النهر خيرا .. ولكن جشع النفوس وطمعها هو الذي قلب هذا الخير شرا .



ما أصدقها من كلمات جميلة طيبة


"خير من الله شر من نفوسنا"


&&&&&&&&&&&&&&&


و هنا انتهت اللقطه و انتهى الرد ..... شكراً لمن قرأ و من لم يقرأ
إلى اللقاء في اللقطه القادمه ...


من كتاب


(حوار مع صديقي المحلد)


للعالم/ مصطفى محمود








الخميس، 4 يونيو، 2009

فكر مع عمرو خالد ...

& & تحديث &&

عمرو خالد فى رسالة لـ«المصري اليوم»: أتمتع بحرية دخول مصر.. لكن غير مسموح لى بإلقاء الدروس والمحاضرات

///////

عمرو خالد: لا اتعرض لضغوط أمنية لمغادرة مصر واتنقل بين العواصم بحرية تامة

&&&&&&





ده كان موضوع كتبه الاستاذ عمرو خالد على المنتدى بتاعه موقع عمرو خالد ، و الموضوع ما هو إلا مجموعه اسئله تجعلك تفكر كثيراً في اجاباتها و تحاول انت تبحث و تعرف و تتأمل كثيراً حتى تحاول ان تتصول إلى اجابه لهذه الاسئله ، ربما كان هذا الموضوع من المواضيع التي جعلتني اعرف سبب مشاهدتي لبرامج الاستاذ عمرو خالد و شغفي إلى سماعه رغم ان المواضيع التي يتكلم فيها ربما تتشابه في العناوين مع مواضيع اخرى يطرحها كثيراً من الشيوخ وفي كثير من المساجد ....


و لكني من المؤسف ان اقول أن معظمنا كاد ان يحفظ عن ظهر قلب جميع المواضيع التي يتحدث فيها معظم الشيوخ في الجوامع و ايضاً العبر و الدروس المستفاده منها ، كأن تسمع قصه احد الانبياء و ترى انك تحفظها جيداً و ايضاً تحفظ العبر التي بها و تجد نفسك تسمعها حوالي 100 مرة في حياتك بنفس العبر و كأن من المفترض ان هذه القصص و التي كثير منها ذكر في القرآن هى فقط قصص للقراءه و بها بعض العبر و تقراها مره واحده و تعرف العبر التي بها و شكراً ، فلا داعي ان تقرأ هذه القصص من القران مره ثانياً لانك عرفت الدروس المستفاده منها و تفسيرها ( إلا إذا كنت ستقرأ القران كعباده ) ، و لذلك كثير منا يشعر بالممل بداخله و لو لم يصرح بذلك عندما يتكلم احد المشايخ عن قصه معينه في القرآن فتجد نفسك تحفظ من قبل كل كلمة يقولها الشيخ و كل عبره و ربما يراود عقلك حينها سؤال .......... إذن ما الفائده ؟ فانا احفظ الخطبه قبل ان اسمعها ؟؟؟

ربما كانت المقدمه طويله و لكن دعوني انقل لكم هذا الموضوع و هذه الاسئله و لنفكر سوياً ، و ربما تدركون ما قلته في المقدمه و ما هى اسباب شغفي لسماع الاستاذ عمرو خالد و هل يوجد جديد في كلامه حتى اسمعه ؟؟؟

اليكم الموضوع :




حسناً يا شباب . .

لنبدأ اليوم في طرح الأسئلة التي ستدور هذه المرة حول
المشهد الاول : مشهد مولد موسى

الآيات من سورة القصص : بسم الله الرحمن الرحيم

((طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُوا عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6) وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7) فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (9) وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (10) وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (11) وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13)

صدق الله العظيم

الاسئلة :
فكر معايا ، تخيل اجابات لهذه الاسئلة ، لن تجدها في تفسير هي فقط تحتاج منك تشغيل مخ ، اعمال الخيال

1- لماذا كان فرعون يذبح الذكور ويترك النساء ، هل صحيح لمجرد أن راي حلما أن غلاما من بني اسرائيل سياخذ ملكه .. هل هذا سبب كافي أم تعتقد أن هناك اسباب اخري؟

2- ما هي في رايك الاهدف الاسياسية لرسالة موسى ؟ هل هي انقاذ بني اسرائيل أم دعوة فرعون للايمان أم ماذا؟

3- أين المصريين في دعوة موسى، ولماذا لم يقم بدعوتهم؟

4- قالت أخت موسى ((هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه)) كيف عرفت انه سيرضع من أمه أم أنها كانت مغامرة منها؟

5-
تخيل معي أم موسى وهي تدخل قصر فرعون والرضيع موسى يبكي يرفض الرضاعة من باقي المراضع وبمجرد ان وصلت اليه سكت ورضع في هدوء. كيف لم يشكوا انها أمه وكيف سيطرت هي على مشاعرها وفرحتها ، من يتخيل معي هذا المشهد؟

6-
لماذا لم يذكر والد موسى في القصة؟ أنا ليس عندي اجابة لكن تعالوا نفكر.

7-
ممكن تحلل معاي شخصية أخت موسى التي سارت على الشاطئ بجوار الصندوق الذي يسير في النيل حتى وصلت لبيت فرعون ومن أيت اتتها الجرأة لتدخل قصر فرعون وكيف احتالت على الحراس حتى دخلت، حتى وقفت امام فرعون تعرض خدماتها بقوة ولم يشكوا فيها، اي شخصية هذه يا بنات؟

8- تخيل معي مشهد القاء أم لابنها في النيل ، كيف اتت بشجاعة لتقدر على ذلك؟وكيف اطمأنت أن تفعل ذلك مع أن الوحي الذي اتاها لم يكن كوحي الانبياء ولكن كان الهاما من الله في قلبها.

9- تخيل معي شخصية امراة فرعون ، ترى أكانت شخصية قوية أم ضعيفة ، مسيطرة أم مغلوبة على أمرها؟

10-
ما هي في رايك حكمة الله في ان يتربي موسى في قصر فرعون؟

يا شباب هذه عشرة اسئلة ، وعندي اجابتها وساحكيها بالتفصيل إن شاء الله في برنامج قصص القران في رمضان القادم ، لكني اطرحها عليكم اليوم من باب شغل مخك وتخيل معيلنزداد استمتعا وحبا للقرانولمزيد من التفاعل والتفاهم على منتدانا الحبيب




أتمنى كذلك أن ترسلوا هذه الأسئلة لكل من تعرفوهم ليفكروا ويشاركوا معنا في هذه الفكرة الجميلة


في انتظار إجاباتكم، وهيا جميعاً نطلق دعوة : فكر معايا حتى رمضان القادم بإذن الله تعالى




&&&انتهى الموضوع &&&




فقط لابد من توضيح انني اضطررت إلى ان اكتب هذا البوست رغم اني في فتره امتحانات و لذلك كل البوستات في هذه الفتره معاده و لكن حدث هذا نظراً لان ذلك الموضوع قرأته منذ حوالي اسبوعين و الان اسمع خبر كان حقاً قاسي على قلبي ، خبر طرد الاستاذ عمرو خالد من مصر و ذهابه إلى لندن رغم عنه ، فقط لا اقول إلا ان يقويه الله عز و جل و يثبته و ربما يكون هذا ابتلاء و نحن نعرف ان الابتلاء يكون قدر الايمان ، كما اود ان اعبر عن تقديري لحسن تصرفه و تعامله مع مثل هذه المواقف و عدم لجوءه للصدام و الذي في الغالب ستكون عواقبه ليست في مصلحه احد على الاطلاق ...