صوت المدونة

الأربعاء، 25 مارس، 2009

الصاعقه المصرية ...... للكبار واصحاب القلوب القويه

صااااعقه ..صاااااعقه ......... للي ما يعرفش عن قوات الصاعقه إلى الكلمه دي و فيلم عبود انصحه بمشاهده هذا الفيديو
مع ملاحظة ان اللي بيقرف و لا قلبه ضعيف اوي يا ريت ما يتفرجوش
الفقره لعرض قوات الصاعقه و كيفيه التعايش في الظروف الصعبه اثناء الحرب و ارجو التركيز مع الكلام التوضيحي و يا ريت تعلوا السماعات شويه ......... اسيبكم مع الفيديو



ده الجزء التاني من الفيديو و يمكن يكون اصعب شويه كمان ...

انا بقول كفايه كده

اشوفكم على خير ان شاء الله

الجمعة، 20 مارس، 2009

«حلم العلم».. المشروع القومى لمصر


كتب :
جمال بخيت
٢٤/ ٢/ ٢٠٠٩
المصري اليوم


فى عام ٢٠٠٧، كتبت مقالاً فى إحدى الجرائد المستقلة، أدعو فيه للاكتتاب الشعبى من أجل إنجاز ما يمكن أن نسميه «مؤسسة أحمد زويل العلمية»، ذلك المشروع الذى حلمنا كثيراً أن نراه.. وللأسف الشديد وأدته قلة إمكانيات الدولة.. كان لدى تصور محدد للمشروع.. محسوب بالورقة والقلم.. لكن الإحباط العام وقف حائلاً بينى وبين كتابة هذا التصور بشكل مفصل.


ويوم السبت ٧/٢/٢٠٠٩ استضافت الإعلامية المبدعة منى الشاذلى العالم الكبير أحمد زويل فى حلقة من أمتع وأجمل ما رأيت.. وفوجئت بمنى تطرح نفس الفكرة «الاكتتاب الشعبى».. ثم اتصال من صاحب مكتبة فى إحدى مدن الدلتا يعلن فيه عن استعداده للمشاركة، وهكذا دب الحماس فى أوصال مشاعرى وأحلامى مرة أخرى.


لماذا لا نفعلها؟!


إن السؤال الدائم فى كل شىء وفى كل مشكلة: «أين الحكومة؟!»، هو سؤال غير صحيح.. وقد تم استبداله فى السنوات الأخيرة بسؤال غير صحيح أيضاً، وهو أين «رجل الأعمال؟!».


بينما السؤال الصحيح «أين مبادرات الشعب المصري؟!».


لماذا لا نبدأ.. جميعاً.. كشعب وحكومة ورجال أعمال؟.. لماذا لا تبدأ المبادرة من الشعب المصرى؟!


بمنتهى الصراحة.. القول بأن الشعب لا يملك شيئاً هو قول خاطئ تماماً.. واحسبوا عدد المليارات التى وضعها مصريون فى جيوب النصابين فى مجال توظيف الأموال.. من أول المضاربين فى البورصات وحتى تجار كروت الموبايلات!!


إنها أمول لم تجد المسار الصحيح للاستثمار.. وأقول - جازماً - إن هذا المشروع هو أفضل استثمار من الممكن أن يشارك فيه المصريون.. فالعلم لا يدر على الدولة التى تتبناه القوة فقط أو التقدم فقط، ولكنه يدر الأموال والرفاهية على جميع أفراد المجتمع.


وحينما نتساءل ما هو هذا المشروع.. وما هى أهدافه؟! وكيف نموله؟! فإننى أفضل أن أجيب أولاً عن كيفية التمويل.. فالتمويل هو المشكلة الكبرى التى يمكن أن تعيق تنفيذ أى مشروع.


«أربعون ألف مصرى.. يتبرع كل منهم بألفين وخمسمائة جنيه سنوياً - لمدة عشر سنوات - هذا يعنى أننا سنجمع مليار جنيه فى هذه السنوات العشر.. بمعدل مائة مليون جنيه سنوياً».


إن مائة مليون جنيه سنوياً هى مبلغ - بالطبع - لا يكفى هذا المشروع العملاق.. ولهذا فإنى أعتبر هذا المبلغ هو الحد الأدنى.. الذى يأتى عن طريق الأربعين ألف شخص الملتزمين بأداء الألفين وخمسمائة جنيه السنوية.


وما هو الحد الأقصى؟!


الحد الأقصى ستحدده تبرعات المصريين بجميع توجهاتهم وإمكانياتهم.. فليتبرع من يشاء بمليار جنيه وليتبرع من يشاء بجنيه واحد، وليتبرع من يشاء بمعدات علمية مثلاً.


الدولة ممثلة فى شخص السيد الرئيس حسنى مبارك، سنطلب منها ثلاثة أشياء:


أولاً: إصدار قرار جمهورى من الرئيس مبارك بتكوين هذه الهيئة العلمية بقانون خاص «هذا القانون يضعه علماء مصر.. ويضمن لهذه الهيئة الاستقلالية الكاملة عن كل لوائح وقوانين البحث العلمى التى أعاقت البحث العلمى فى مصر طوال السنوات الماضية».


ثانياً: تخصيص الأرض - أو الأراضى - اللازمة للمشروع مجاناً كمساهمة من الدولة.


ثالثاً: إعفاء هذا المشروع العلمى المستقل من جميع أنواع الضرائب والجمارك.


والآن..


ما هو هذا المشروع؟! وما هى أهدافه؟!


المشروع: هو إقامة مؤسسة علمية مصرية تليق باسم مصر وحضارتها.. على أن تكون هذه المؤسسة ونشاطها.. علمياً خالصاً.. بعيداً عن السياسة والتسييس.. وبعيداً عن أى حسابات حزبية أو فئوية أو دينية.. إنها مؤسسة علمية لا تعمل إلا من أجل نهضة مصر العلمية.


اسم المشروع: مؤسسة.. حلم العلم


أهداف المشروع:


أولاً: خلق قاعدة علمية مصرية متكاملة، وتوفير مناخ علمى حقيقى قادر على جذب العقول المصرية - والعربية والعالمية أيضاً - لتحقيق الطموحات العلمية المشروعة للعلماء المصريين، مما يوقف نزيف الأدمغة الذى تتعرض له مصر سنوياً.. بهجرة علمائها إلى الخارج.


ثانياً: جمع المبتكرين والمخترعين المصريين واكتشاف العناصر الواعدة فى مجال الاختراع وتسهيل تنفيذ نماذج من مخترعاتهم واختبار مدى جديتها وتسهيل تسجيلها فى مصر والعالم وتوفير الإمكانيات العلمية والمادية اللازمة لتطوير هذه الاختراعات وتسجيلها بأسماء مخترعيها فى دول العالم.. وإنشاء المصانع اللازمة لإنتاجها على أوسع نطاق.. لتتحقق بذلك نهضة صناعية قائمة على الابتكار المصرى الخلاق.. مما يؤهل مصر لجنى حصتها المناسبة من الاستثمار العالمى.. وفتح مجالات جديدة للتصدير، مما يعود بالخير على أبناء مصر جميعاً.


ثالثاً: دعم وتطوير قدرات مصر فى جميع المجالات التكنولوجية والطبية والصناعية، خصوصاً فى مجالات صناعة الحاسب الآلى والطاقة النووية السلمية.. والأقمار الصناعية.. والنانوتكنولوجى.


رابعاً: وضع حلول علمية جذرية - تأخذ بها الدولة - لحل مشاكلنا المستعصية - برغم سهولة حلها - مثل مشاكل التلوث البيئى والصناعى ومثل إهدار المياه وعدم استخدامها الاستخدام الأمثل.


خامساً: نشر ثقافة التفكير العلمى فى مصر، والعالم العربى، وممارسة حرية البحث العلمى على أوسع نطاق.


سادساً: تحقيق التواصل بين دارسى العلوم فى مصر من طلبة جامعة ومعيدين، وأساتذة مساعدين مع أحدث ما ينتجه العقل البشرى فى مجال العلوم فى أى مكان فى العالم، والاطلاع والاستفادة من جميع الأبحاث التى تجرى فى العالم المتقدم، حتى تكون نهضة مصر من حيث انتهى الآخرون.


سابعاً: إصدار دوريات علمية متخصصة فى نشر أحدث الأبحاث العلمية باللغة العربية وبغيرها من اللغات.


إن السطور السابقة تمثل المشروع كما أتخيله.. وكما أتمناه.. وكما يوصلنى إليه تفكيرى المتواضع.


إنها مجرد سطور أولى.. أرجو أن يتبناها كل صاحب رأى بالتصحيح والحذف والإضافة.. حتى تكتمل صورة «حلم.. العلم»، فى ضمير المصريين.

مجلس الأمناء
يكون لهذه الهيئة المستقلة مجلس أمناء مهمته وضع السياسة العامة للهيئة ووضع الأولويات والآليات التى تعمل خلالها الهيئة ومراجعة جميع أعمالها والإشراف على عملية تلقى التبرعات المحلية والدولية بجميع أشكالها وتوجيهها فى الاتجاه الصحيح.
والأسماء التى اقترحها لهذا المجلس - بصورة مبدئية - هى الدكاترة: أحمد زويل ومصطفى السيد ومجدى يعقوب وفاروق الباز ومحمد النشائى ومحمد البرادعى ومحمد غنيم.

من يدير هذا المشروع؟!
يختار مجلس الأمناء عالماً مشهوداً له بالكفاءة من بين أعضائه، أو من خارجه، لإدارة هذا المشروع.
وبعد..
- هل أخطأت فى شىء؟!
- ربما.
- هل نسيت شيئاً؟!
- ربما.
- هل تجاوزت فى شىء؟!
- ربما
ولكن هذا هو اجتهادى، وأننى أنتظر اجتهادات أخرى لوجه الله والوطن والعلم، أما عن دورى فى هذا الحلم، فهو فقط الترويج له بالكلمة المكتوبة أو المسموعة أو المرئية كلما أمكننى ذلك.

وأن أكون رقم واحد فى قائمة المتبرعين الثابتين لمدة عشر سنوات.. لو كان فى العمر بقية.. والله الموفق.
شاهد حلقه العاشره مساء عن مشروع حلم العلم ........هـنـا
ايضاً اقرأ

******************************
و اخيراً ارجوا من زملائي المدونين و غيرهم ان يعلموا غير و ينشروا على مدوناتهم شئ عن هذا المشروع ، الان يجب علينا نشر فكره المشروع و حشد المصريين عليه و لو بقلوبنا و ساحاول ان اتابع جديد المشروع عبر المدونه ......... و الله المستعان .

الجمعة، 13 مارس، 2009

نداله اهلها ...



في حب مصر كتب الشاعر قصيدته الرائعه و المعبره في و جهة نظره عن مصر و شعبها العريق و بالخصوص في هذا العصر المزدهر بالطبع


فقال :




ميت ألف فرصه عشان أسيب مصر

ولا عمري سبتها

علشان هى بلادي اللي بجد بحبها

بحبها بكدبها وصدقها

بحب فيها أصالة وندالة أهلها

بحب فيها السهر بحب

زيفها وأصلها

بحب فيها طلعه الشمس

تنور وشها

بحب فيها القمر طالع

يغازل حسنها

بحب فيها المشي علي شط

نيلها وبحرها

بحب فيها بناتها

راسمين ملامح شعبها

دي بنت مايصه وحاطه

ورده فـ شعرها

ودي بنت جد ونازله

جري لشغلها

هتلاقي فين بلد

فيها الكنايس والجوامع

بتحضن بعضها

مسلم مسيحي إخوات

راضعين طيبة من صدرها

نبع الحنان ويناموا حاضنين

أرضها

هتلاقي فين تاني بلد

كل حاجه فيها

تخليك تحبها

هتقولي ظالمه هقولك

برضو بحبها

هتقولي ضالمه

مهو ده سواد شعرها

هتقولي زحمه هقولك

علشان بنعشق أرضها

هتقولي فيها فساد

هقولك ده من طيبه شعبها

جرب كده تسهر ولو وحدك

علي ضف نيلها وحبها

جرب تشوف بنت حلوه

مع شاب واقف جمبها

بيحبها شايل في قلبه

هموم الدنيا كلها

وبرضو بيحبها

جرب كده تاكل دره وترمس

علي شطها

وتشوف وشوش الناس

وإضحك زيها

طب وإنت ماشي لوحدك

ووقعت في مشكله

مش بتلاقي ألف واحد

جمبك بيحلها

لا تعرفهم ولا يعرفوك

بس جمعكم حبها

اهي هي دي مصر

زاحمه ظالمه

فاسده ضالمه مش مهم

ده كفايه خفت دمها

هأفضل لمصر أقول وأعيد

أنا أصلي عاشق أرضها



----



وطبعا ده كله كلام في الهوا

أنا لو تجيني نص فرصة هقول لها

بالسلامه يا مصر

ومش عايز أشوف وشها

وهي دي بقى ندالة أهلها



***************************

و يا ريت انت كمان تقول لنا كلمه عنها



إلى اللقاء

الأحد، 1 مارس، 2009

الحلقة الاولى ..... ابوجهل 2009

صباح الفل يا إبليس بيه
- صباح الخير يا بني .. اطلع بينا على سنة 622
- ياااااااااه .. سعادتك إيه اللي هيوديك هناك .. دي الدنيا كات صعبة أوي أيامها
- وحشوني والله يا عكروت .. أعمل ايه بقى .. نفسي أشوف أبوجهل
- ما تشوفش وحش يابيه .. وصلنا خلاص
ينزل إبليس من العربية .. ويخبط الجرس على بيت أبو جهل .. تفتح له الشغالة
- الأستاذ أبو جهل موجود
- أيوه موجود .. مين حضرتك ؟
- قولي له إبليس
- دقيقة واحدة يخرج أبو جهل
- أهلاااااااااااااان .. إزيك يابو مُـرّة .. واحشني يا راجل .. إيه الغيبة الطويلة دي .. اتفضل اتفضل
- والله هفيت على بالي اليومين اللي فاتوا .. والعالم بتوع القرن الواحد وعشرين خنقوني .. قلت آجي أشرب معاك كاسين .. حجرين .. الموجود بقى .. أي حاجة
- على حسابي وللا على حسابك ؟
- أيوووه عليك .. انت لسه .... زي مانت .. يا راجل ده انا بقالي 200 سنة ما شفتكش .. ده اللي انا علمتهولك ؟
- آه .. ههههههههه .. طب اقعد بس اقعد .. ده الحالة بقت كرب أوي .. ونفسي أفضفض لك شوية
- خير يا بوجهل
- لا والله مافيش .. فاكر انت آخر مرة كنت معانا لما اتفقنا نطلع من رجل قبيلة .. ونقتل محمد
- آه .. كانت فكرة مالهاش حل
- بس الخطة فشلت .. وقدر يهاجر يثرب ومن بعدها ما شفناش يوم حلو .. والعملية نشفت أوي وبدأوا يقفلوا علينا طرق التجارة .. العيشة بقت صعبة أوي يا إبليس يا خويا
- بس بس قطعت قلبي .. طيب أنا جاي لك في مشوار حلو .. هيفتح نفسك
- مشوار ايه يا معلم .. قوللي
- شوف يا سيدي .. أنا جاي لك دلوقت من القون الواحد وعشرين .. فيه شغلانة جامدة أوي في مصر ظبطتها تظبيطة ما حصلتش .. وأنا حاسس بيك قلت آخي آخدك تتفرج .. أرفع روحك المعدنية شوية
- بس ما يكونش التظبيط الخايب بتاعك زي شغلانة من كل رجل قبيلة دي
- كده برضه .. الله يسامحك .. بس اطمن المرة دي .. هتيجي جون يعني هتيجي جون
- والمشوار ده هنروحه ازاي
- اركب بس اركب .. ما تخافش مش هأخرك
ركب أبو جهل العربية مع إبليس .. ووصلوا القاهرة .. أبو جهل تـَنـّح
- إيه ده يا إبليس يا خويا .. احنا لسه في الدنيا ؟؟
- هههههه .. جمد قلبك ياراجل .. احنا بعد 1400 سنة من أيامكم
- وايه الناس دي .. عاملين في نفسهم كده ليه
- إيه مش عاجبينك ؟
- يعني .. الستات لابسين عريان قوي .. والرجالة شكلهم شبه الستات .. وبص الواد ده ماشي مع البنت ازاي .. بيحضنها في الشارع كده .. اخص عالرجالة
- ههههههه .. ياراجل ماتقولش كده .. دول على فكرة مسلمين
- إيه ؟؟ .. هو دين محمد وصل لغاية هنا
- آه طبعا .. من زمان أوي .. بص الجوامع أد إيه .. واللي انت سامعه ده اسمه الأذان .. بينادوا عالناس وقت الصلاة عشان يصلوا
- الله ؟؟ .. أمال مالهم قاعدين كده ما بيتحركوش .. وعشرة عشرين واحد بس اللي داخلين الجامع
- آه .. أصل النهارده فيه ماتش .. واللي قاعدين دول بيتفرجوا عالماتش في القهوة
- ماتش ؟؟ .. إيه ده ؟؟
- دي فكرة حلوة من أفكار أخوك .. الناس بتحب الرياضة .. فيها حاجة دي ؟
- لأ مافيهاش
- أنا قعدت بقى أكبرها وانفخ فيها لحد مالناس بقت تحبها أكتر من الصلاة
- يابن الإيييييييه ؟؟ .. ده انت هتروح جهنم
- فال الله ولا فالك .. فقري طول عمرك
- بس ايه اللي مكتوب عالحيطان ده ؟؟ .. الإسلام هو الحل ؟؟ حل إيه ؟؟
- ما هو ده اللي انا جايبك عشانه
- طب نورني .. ايه الموضوع
- شوف يا سيدي .. بعد الأيام بتاعتكم المسلمين وصلوا للدنيا كلها وحكموا البلاد دي بالقرآن اللي جابه محمد
- أيوووووووه .. حكموا البلاد دي
- آه امال ايه .. بس اخوك ما سكتش
- أيوه طمني كده .. عملت ايه بقى ؟؟
-فضلت ورا ناس منهم .. لغاية ما طلعت في دماغهم إن القرآن ده كان بتاع زمان بس .. وما ينفعش الزمان ده
- معقول ؟؟ وصدقوك ؟؟
- طبعا .. ومن يومها بطلوا يحكموا بالقرآن .. وفضلوا يحاربوا الناس اللي عايزة تحكم بالقرآن .. ويقولوا عليهم أسامي تضحك أنا اللي علمتها لهم .. رجعيين .. متخلفين .. متطرفين .. إرهابيين .. حوارات كده
- الله ينور عليك .. أهو كده الشغل الصح .. طب ليه بقى رجعوا يكتبوا الإسلام هو الحل عالحيطان
- أصل مع الوقت الناس اللي انا ربيتهم دول بقوا حرامية كبار أوي .. وسرقوا كل حاجة في البلد .. لحد ما ناس بقت مش لاقية تاكل .. (يسمعوا صوت واحد بيصرخ .. الحقونيييييي .. هيموتونيييييييي)
أبو جهل - ايه ده ؟؟ .. تعال نخلص الراجل ده بسرعة ده بيستنجد بينا .. أنا جاااااااااااي
إبليس - بس بس رايح فين .. انت اتجننت وللا إيه ؟
- اتجننت ؟؟ .. انت مش سامع الراجل بيستنجد بينا .. دول بيسرقوه وهيموتوه .. ده واحد رافع عليه سيف
- لا ما تقلقش .. ده عادي دلوقت دول عايزين يسرقوا حاجه منه اسمها الموبايل وده حاجه حكايتها حكايه هبقى اقلك عليها بعدين
- إيه اللي عادي .. ما حدش ينجده ؟؟
- آه .. ما هو أنا خليت الناس دلوقت تنسى حوارات النجدة والمروءة .. والوهم بتاعكوا بتاع زمان ده .. دلوقت لو واحد قعد ينادي على الدنيا كلها الناس ولا هاتعبره
- اخص على الناس .. ده انت بوظت الناس خالص يا جدع.
- أمال كنت فاكرني بالعب الكام ألف سنة اللي فاتوا دول .. شغل يابا
- وبعدين
- رجع الناس يفكروا تاني يحكموا بالقرآن .. وناس كتير طلعت تقول ان الإسلام هو الحل .. بس أنا كنت مظبط بقى شوية ناس يطلعوا في الفضائيات والجرايد فترة طويلة .. الناس وثقت فيهم وبقوا يصدقوهم .. وخليتهم يقولوا إن الإسلام ما ينفعش حل .. وخلينا نجرب فكر جديد وكلام من ده .. وادونا فرصة تانية
- يعني معقول فيه ناس لسه بتفكر يحكموا تاني بالإسلام .. زعلتني يا شيخ
- ما تقلقش .. أخوك شغال .. هم في الآخر اتفقوا يخلوا الناس هي اللي تحكم بينهم .. اللي تختاره الناس يمشي .. عشان كده كل فريق منهم بيعمل إعلانات لفكرته .. ومنها اللي مكتوب عالحيطان ده .. وبيسموا الشغلانة دي انتخابات
- طيب وانت ايه اللي مخليك مطمن أوي ان أغلب الناس مش هتختار الإسلام هو الحل
- لا طبعا .. هو الموضوع مش كده .. تعالى بس اوريك .. انا معزوم النهارده مع اصحابي على قعدة كده عشان نظبط موضوع الانتخابات ده
- وإيه الزحمة دي .. الناس دي كلها بتعمل ايه ؟
- ده واحد نازل الانتخابات وجايب الناس في الشادر ده عشان يقول لهم هيعمل ايه
- ده من بتوع الإسلام هو الحل وللا من اصحابك ؟
- لا ده ولا ده .. أصل فيه ناس تانية كتير مش عاجبها اللي عملناه في البلد .. وبيقولوا لازم نصلح البلد ومش شرط نقول الإسلام هو الحل لإن كل الناس مسلمين .. بس بيني وبينك اصحابي خايفيم منهم أوي عشان ناس نضيفة مش حرامية زيهم .. ياللا وصلنا اهوه ( يدخلوا فيللا فخمة .. يدخل ابليس ومعاه أبو جهل .. الناس بتبص لابو جهل ومستغربين من شكله .. مزمزة هانم تستقبلهم )
- أهلا أهلا إبليس بيه .. إيه اللي معاك ده ؟؟ .. لقيته فين ده ؟
- أهلا مزموزتي .. لا ده صاحبي عمرو .. بس هو كان رايح حفلة تنكرية وجبته على هنا وما لحقش يغير
- آآآآآآآآآآه .. تصدق ده انت فعلا شبه عبد الكعبة اللي كان في فيلم امبارح ..
- آه .. ماهو يبقى ابن اختي
- ابن اختك ؟؟ ههههههههه .. دمك خفيف أوي يا سي عمرو
- لمـّي إيدك يا ولية انتي .. .. انتي من أصحاب الرايات الحُمر وللا إيه ؟
- رايات ايه يا دلعدي .. حُمر ؟
ابليس – لا لا ما تاخديش على كلامه .. ده أصله شيوعي ..
عسل يا إبليس بيه .. عسل .. طول عمرك دمك زي العسل
ابليس – طب خلينا في موضوعنا .. الشلة وصلت وللا لأ .. كانوا قايلين لي عايزينـّي النهارده
- كلهم جوه .. مستنيينك من بدري ( يدخل ابليس وأبو جهل .. الناس يشوفوا دقنه وشكله يتخضوا .. ويلموا الورق اللي في إيديهم )
إبليس – ما تخافوش .. إيه ؟؟ .. ده عمرو صاحبي .. أمان يعني .. هو أنا يعني غشيم أجيب لكم حد كده وللا كده
- لا مؤاخذة يا بيسو .. احنا شفنا دقنه قلنا إرهابي وواخدك رهينة وللا حاجة
- يا عبيط .. انتوا هتكدبوا الكدبة وتصدقوها .. مانتو عارفين ان ما حدش بيعمل كده .. المهم .. وروني عملتوا إيه .. إيه الجديد السنة دي
واحد - كتير .. البركة فيك يا ريس
التاني – شوف يا سيدي .. أنا اتفقت مع مقاولين أصوات ندفع للناس فلوس .. ويدونا صوتهم .. هنغريهم بمبالغ كبيرة أوي .. وموبيلات .. وأكل
إبليس – طب ولما ياخد الفلوس ويديهم صوته يا حدق .. هتعمل فيها ايه دي ؟
التالت – عييييييب .. معانا أهو ورق تصويت فاضي .. هادي له اللي متعلم عليها باسمي ويديني الفاضية اللي هياخدها من جوه
إبليس – معقول برضه .. مش بطال .. غيره
الرابع – شوف يا سيدي .. عملنا كشوفات بالناس اللي في شركاتنا وكل واحد طلع لهم ولعيلتهم آلاف البطايق في دايرته
إبليس – قديمة .. ما هو الناس اللي قصادنا كتير برضه وممكن عددهم يبقى أكتر مننا
الرابع – هههههههه .. ما هو احنا بوظنا الكشوفات اللي فيها الأسماء .. ما حدش هيعرف مكانه الجديد .. أي واحد يروح يدي صوته هيحتاس ونلففه على ميت لجنة لحد ما يزهق ويروح
إبليس – براوة عليك يا وله .. أهو كده الشغل وللا بلاش .. إيه رأيك يا عمروأبو جهل
– لا والله ما هذا بالرأي .. الناس لو مخنوقة منكم فعلا هيفضلوا يدوروا لغاية ما يعرفوا لجانهم
التاني – أمال انت رأيك فيه يا فتك ؟
أبو جهل – ليس لهم إلا السيف .. ادبحوهم .. اسألوني انا
إبليس – اتنيل اسكت انت .. الكلام ده ما عادش ينفع .. ما تشوفوا لنا حاجة تانية يا جماعة .. فين أيام زمان لما كنا بنغير الصناديق
الخامس – ما هو الجماعة اللي جوه اللجنة دلوقت مش تبعنا .. وما نقدرش عليهم ياريس .. وممشيينها ميري أوي
إبليس – طيب .. على أي حال خلينا نشوف .. بيتهيألي احنا نجحنا فعلا نقنع الناس ان فيه تغيير وفكر جديد .. وطلعنا بطاقات كتير .. وشوية بالفلوس .. وما فيش حد أصلا هيروح يدي صوته .. نتوكل على الله .. وربنا يسهل
&&&&&&&&&&&&&&
و إلى اللقاء في الحلقة القادمة .. أما نشوف آخرتها
بقلم الكاتب/ محمد عبد السلام
*********************
ملحوظه : اي توجهات سياسيه او اراء عن اشخاص بعينها في الواقع هى تمثل فقط و جهة نظر و رأي الكاتب و ليست المدونه